بيع واشتري مجاناً
مميزات
تسجيلك في السوق المفتوح:
  • إضافة إعلانك مجاناً
  • إضافة عدة صور لإعلانك
  • تواصل مع البائع عن طريق التعليقات
  • يبقى إعلانك على الموقع مدة 180يوماً
مشكلة في الشبكة, انقر هنا لإعادة تحميل الصفحة
الدردشة ليست جاهزة بعد

غنم للبيع في الفجيرة

1 - 15 نتيجة من 15
كن أول من يعلم عن الإعلانات الجديدة في غنم أعلمني
إعلانات مقترحة شاهدها آخرون

بحثك في "غنم" لا يطابق أي نتائج.الرجاء التأكد من كتابة كلمة البحث بشكل صحيح أو قم بإضافة طلبك كإعلان.

أضف طلبك الآن
هل تود حفظ معطيات البحث؟ احفظ نتائج البحثالبحوث المفضلة
أضف ملاحظاتك

*هذه الملاحظة خاصة بك ولن تظهر على الإعلان

*سيتم إضافة الإعلان إلى إعلاناتك المفضلة

الملاحظة يجب ان لا تقل عن 5 حروف و ولا تزيد عن 1024 حرف على الأكثر.

تمّ حفظ نتيجة بحثك!

سيصلك تنبيهات عبر بريدك الإلكتروني في حال توافقت الإعلانات مع بحثك

لإدارة نتائج بحثك المفضلة وتنبيهات البريد الإلكتروني:
  • 1. ادخل إلى حسابك
  • 2. اضغط على قائمة المفضلة الموجودة في أعلى الصفحة الرئيسية للسوق المفتوح
  • 3. اختر نتائج البحث المفضلة
تمّ حفظ البحث الذي أدخلته. الرجاء التحقق من قائمة نتائج البحث المفضلة
تم حفظ نتيجة بحثك في المفضلة

حلال الامارات

الحلال في دولة الإمارات

تقوم العائلات الإماراتية على تربية مختلف أنواع الحيوانات الأليفة في البيوت الخاصة بهم، حيث نجد العديد منهم من يحبذ تربية القطط أو الكلاب، في الوقت الذي يحبذ آخرين تربية مختلف أنواع الطيور؛ مثل ببغاء كاسكو وغيره، بينما نجد العديد من المواطنين في الإمارات يقومون بتربية مختلف أنواع الحلال؛ من اغنام وخرفان بهدف البيع. 

الأغنام

ينتمي الخروف إلى قطيع الغنم، ويطلق على الذكر منه اسم الكبش، والأنثى اسم النعجة، وهو عبارة عن إحدى الحيوانات المعروفة منذ القدم، واعتاد البشر على تربيتها في بيوتهم والمزارع الخاصة بهم، وذلك بهدف البيع وتحقيق ربح أو الاستفادة بشكل شخصي من جلودهم في نسج الملابس والأحذية، ونشير إلى أن الأغنام هي من فصيلة الثدييات المدجنة والنباتية التي تنتمي إلى عائلة البقريات بشكل أساسي، وعائلة الماعز بشكل فرعي، ويقوم الأفراد في الإمارات ومختلف أنحاء الوطن العربي بتربيتها من أجل الحصول على لحومها، وصوفها وجلدها، وحليبها. 

يتم تربية الغنم في مختلف أرجاء العالم، وكان لها دوراً كبيراً في الكثير من الحضارات، أما في الوقت الراهن؛ تعتبر كل من دول نيوزيلندا، وباتاغونيا، والمملكة المتحدة، وأستراليا الأكثر تربية لمختلف أنواع الحلال أو المواشي، وتعتبر الأغنام من الحيوانات الأساسية الداخلة في التاريخ الزراعي، ونشير أيضاً أنها كان لها تأثير كبير على ثقافة الإنسان، حيث وجدت في الأديان؛ وعلى نحوٍ خاص في الديانة الإبراهيمية، وديانة الإسلام؛ إذ أنه الأضحية الرئيسية والمفضلة بالنسبة لهم في عيد الأضحى، كما ذكرت الأغنام بشكل كبير في الأساطير. 

تاريخ الأغنام 

بدأت عملية تربية الأغنام في بلاد بين النهرين الواقعة في الجهة الجنوبية الشرقية من قارة آسيا، خلال العصر الحجري المتوسط، وتحديداً خلال الفترة الواقعة ما بين العام العاشر- عام الثمانية ألف قبل الميلاد، لتكون أحد أنواع الحيوانات الأليفة، كما تم إيجاد آثار خاصة بالأغنام في كل من دولة العراق، وإيران، وفلسطين يعود وجودها إلى 7.000 عام، كما نشير إلى أن أول ملابس منسوجة من الصوف يعود تاريخها إلى الفترة الواقعة ما بين 3.000-4.000 عام قبل الميلاد. 

أنواع الأغنام

يوجد للأغنام عدد مختلف ومتنوع من الأحجام والألوان والأشكال، لذا يمكن أن يتم تصنيفها وفقاً إلى الهدف الأساسي منها؛ وهو إنتاج اللحوم، والحليب، والصوف، كما من الممكن أن تصنف وفقاً إلى نوع الغطاء الخارجي لها، أو الخيوط الخاصة بها، أو لون وجهها، بالإضافة إلى إمكانية تصنيفها حسب ما تتمتع به من خصائص جسدية أو إنتاجية، ونشير فيما يلي إلى أنواع الأغنام على النحو التالي: 

أهم الحقائق حول الأغنام 

كيفية تربية الأغنام

يقوم على تربية الأغنام الكثير من المواطنين في الإمارات بهدف الاستثمار من خلال بيعها وتحقيق الأرباح، لكن يوجد بعض الأمور التي لا بد من تطبيقها من أجل مشروع ناجح، ومن أهم الخطوات الصحيحة للقيام بذلك هو معرفة أنواع سلالات الأغنام من أجل القيام باختيار سليم، ويتم ذلك عبر إدراك السبب الرئيسي من تربيتها، سواء كان بهدف الحصول على اللحوم، أو الحليب والجبن، أو الصوف، علماً أنه يجب مراعاة الطقس المحيط بالمكان المراد تربية الأغنام فيه، ونشير فيما يلي إلى بعضاً من سلالات الأغنام على النحو التالي: 

الأغنام ثنائية الغرض (اللحوم والصوف)

الأغنام المنتجة للحوم فقط 

الأغنام المنتجة للألبان فقط

تغذية الأغنام

تعد الأغنام من الحيوانات المحبة للعلف، كما يمكنها أن تحصل على غذاء لها من التبن والمراعي، إذ تقوم على أكل الأعشاب غير الضارة، ويجب أن يتم تزويدها بالأعلاف خلال فترات معينة مع بعض الحبوب أو أياً من الأعلاف المركزة التي تعمل على تلبية احتياجاتها من الغذاء، وعلى وجه الخصوص للنعجة التي لا تزال في مرحلة الحمل والإرضاع.

تحتاج الأغنام إلى نسبة بروتين أعلى من باقي حيوانات الرعي، ونظراً إلى أعشاب المراعي لا تحتوي  على نسب كافية من البروتين؛ تعتبر الحبوب بمثابة مكملات تعمل على توفير عناصر الغذاء اللازمة لنمو الأغنام، كما يحتوي البعض منها على مكونات معدنية والفيتامينات المختلفة الضرورية، كما يمكن تلبية حاجة الأغنام من الأملاح لمنع حدوث الانتفاخات لديها من خلال تزيدها به على شكل حبيبات، وتجنب استخدام الكتل منه. 

العناية الصحية بالأغنام

بهدف التمكن من إقامة مشروع أغنام ناجح، لا بد من الإهتمام بالناحية الصحية لها لمنع انتشار الأمراض بها، ويمكن القيام بذلك بواسطة الاستعانة بطبيب بيطري ذو خبرة قبل الشروع بمشروع تربية الغنم، بالإضافة إلى ضرورة توفير مكان أمن لوضع الغنم به، وتتمثل هذه البيئة بالأمان من خلال العناية بالصرف الصحي فيها، والمحافظة على سلامة الغذاء والمياه والفراش الخاص بهم، والعمل على وضع أي مبيدات حشرية أو أدوية بعيداً عن متناول الأغنام، إلى جانب الاهتمام بتوفير نظام غذائي خاص بالأغنام يضمن المحافظة على صحتهم. 

حظيرة الأغنام

لابد من الحرص على تأمين حظيرة خاصة لوضع الأغنام بها، ويجب أن تكون مصممة مع مرافق مناسبة لحجم قطيع الغنم والمناخ الذي يلائمه للعيش، بالإضافة إلى ضرورة الأخذ بعين الاعتبار حدوث حمل للأغنام في أوقات من السنة، كام يجب ترك مساحة معينة من الحظيرة مخصصة لوضع مستلزمات الأغنام فيها وتخزين العلف، إلى جانب ترك مساحة خاصة لوضع اي أغنام حديثة الولادة أو مريضة بها.

بيع كل شئ على السوق المفتوح

أضف إعلان الآن
شكرا لك على ملاحظاتك أو إقتراحاتك
أرسل ملاحظاتك لنا
نوع الملاحظة:
إختر نوع الملاحظة حتى نتمكن من مساعدتك

لا تفوّت عليك هذه الصفقات